سلسلة ريال مدريد المنيعة تتصدر حقائق الجولة 37

شارك الرابط عبر

سلسلة ريال مدريد المنيعة تتصدر حقائق الجولة 37

حافظ أتلتيكو مدريد على صدارة ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم (الليجا)، بانتصار صعب (2-1) على أوساسونا في واندا متروبوليتانو، أمس الأحد، ليستمر في الابتعاد بالقمة عن منافسه ريال مدريد، الذي فاز خارج أرضه على أتلتيك بيلباو (1-0).

وهذا بينما خرج برشلونة من السباق، بعد خسارته على أرضه أمام سيلتا فيجو (2-1).

وفيما يلي أبرز 10 حقائق وغرائب شهدتها الجولة:

1. الهدف الأول في الموسم لرينان لودي.

عادل البرازيلي رينان لودي النتيجة لأتلتيكو مدريد أمام أوساسونا، وأعاد الأمل إلى الروخيبلانكوس في اقتناص لقب الدوري الإسباني، خاصة بعدما عزز المهاجم لويس سواريز النتيجة، وأحرز الهدف الثاني لفريقه، ليحصد نقاط المباراة الثلاث ويقرب كتيبة سيميوني من اللقب، حال الفوز أمام بلد الوليد في الجولة الأخيرة.

وباستثناء موسم واحد فقط، حصل الأتلتي دائما على اللقب في الجولة الأخيرة.

2. ريال مدريد لم يخسر خلال 17 مباراة.



فاز ريال مدريد على أتلتيك في سان ماميس، ورفع عدد المباريات التي خاضها في الليجا دون خسارة، إلى 17 مباراة.

وحقق الفريق الأبيض، الذي ما زال لديه أمل في الفوز باللقب، 12 فوزا وخمسة تعادلات في هذه المباريات.

3. ميسي أحرز 30 هدفا على الأقل على مدار 9 مواسم.

سجل الأرجنتيني ليو ميسي هدف برشلونة الوحيد، في شباك سيلتا فيجو، وأصبح اللاعب الوحيد في الدوريات الأوروبية الكبرى، الذي سجل 30 هدفا، على الأقل، على مدار تسعة مواسم.

ورفع رصيده إلى 30 هدفا هذا الموسم، ليعتلي صدارة الهدافين قبل مباراة واحدة على انتهاء المسابقة.

4. برشلونة يفوز في مباراة واحدة من آخر 5 مباريات.

خسر برشلونة آخر أمل له في الحصول على اللقب، هذا الموسم، بهزيمته في كامب نو أمام سيلتا.

ومُني فريق رونالد كومان بهزيمتين، وتعادل في لقاءين، وفاز في مباراة واحدة من آخر خمس مباريات خاضها، ليحصد بذلك 5 نقاط من أصل 15.

5. خامس فوز على التوالي لسيلتا فيجو.



فاز سيلتا فيجو على الفريق الكتالوني في ملعب كامب نو، وبات على أبواب المسابقات الأوروبية.

وعلى الرغم من عدم تمكنه من تحقيق هدفه، إلا أنه نجح في تحقيق 5 انتصارات متتالية.

6. ريال بيتيس.. عشر مباريات دون هزيمة.

أرقام رائعة يقدمها ريال بيتيس، في المرحلة الأخيرة من الليجا، هذا الموسم، بعدما واصل قطار حصد النقاط دون توقف، للجولة العاشرة تواليا.

وفاز بيتيس على هويسكا بهدف نظيف، في الجولة الأخيرة، ليحقق ثالث انتصاراته في غضون هذه الفترة، مقابل سبعة تعادلات.

ويحتل الفريق الذي يقوده المدرب التشيلي، مانويل بيليجريني، المركز السادس في جدول الليجا برصيد 58 نقطة.

7. خيتافي يعود لهز الشباك أخيرا.



حقق خيتافي انتصارا ثمينا 2-1 على ليفانتي، ليعود لهز الشباك في التوقيت المناسب، وهو في أشد الحاجة إليه.

كان الفريق المدريدي، الأسوأ في مباريات الدور الثاني بالليجا، قد فشل في تسجيل الأهداف في 12 من أصل آخر 16 مباراة له.

وضمن خيتافي بهذا الانتصار الاستمرار في الأضواء، حيث يحتل المركز السادس عشر بـ37 نقطة.

8. إيبار يغادر الليجا بعد 7 سنوات.

هبط إيبار لدوري القسم الثاني، بعد خسارته أمام فالنسيا 4-1 في ملعب ميستايا.

ويهبط إيبار، الذي يقوده المدرب خوسيه لويس مينديليبار، للقسم الثاني بعد سبع سنوات من منافسته بالأضواء، حيث يقبع في المركز العشرين والأخير بـ30 نقطة.

9. إلتشي يحافظ على آماله في البقاء.

حافظ إلتشي على آماله في البقاء بالأضواء، بعد فوزه على مضيفه قادش بثلاثة أهداف لواحد.

وأنهى إلتشي سلسلة معاناته خارج أرضه، حيث لم يفز خارج قواعده منذ الجولة السادسة (على ألافيس 0-2).

وجاء الانتصار بعد ثلاث هزائم متتالية للفريق، الذي يقوده المدرب فران إسكريبا، ليحيي آماله في البقاء بالأضواء، حيث يحتل المركز الثامن عشر برصيد 33 نقطة.

10. بلد الوليد الأقرب للمغادرة.

بعد سقوطه على ملعب ريال سوسيداد 4-1، يواصل بلد الوليد المعاناة الشديدة على مستوى النتائج في الليجا، حيث حقق 6 تعادلات و5 هزائم في الجولات الماضية، في سلسلة من أسوأ نتائجه منذ 2010، حينما هبط لدوري القسم الثاني.

ولم يحقق بلد الوليد سوى انتصار وحيد، طوال مبارياته بالدور الثاني لليجا، ليحتل الآن المركز التاسع عشر وقبل الأخير، بـ31 نقطة، ليعد الأقرب للهبوط. 

صندوق التعليقات