تقرير كووورة: صراع الحذاء الذهبي يشتعل برحيل ميسي عن الليجا

شارك الرابط عبر

تقرير كووورة: صراع الحذاء الذهبي يشتعل برحيل ميسي عن الليجا

تقرير كووورة: صراع الحذاء الذهبي يشتعل برحيل ميسي عن الليجا

ودع الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة السابق، الدوري الإسباني لأول مرة منذ سنوات طويلة، لتفقد المسابقة هدافها التاريخي.

ميسي الهداف التاريخي لليجا برصيد 474 هدفًا، هو أكثر لاعب تتويجًا بجائزة "البيتشيتشي" التي يحصل عليها هداف الموسم برصيد 8 ألقاب، قرر الرحيل إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، بعد فشل تجديد عقده مع البلوجرانا.

البرغوث هو اللاعب الوحيد في الليجا الذي توج بالجائزة 5 مرات متتالية، في الفترة بين 2016 وحتى 2021، حيث توج بالجائزة الموسم الماضي برصيد 30 هدفًا خلال 35 مباراة.

ويُسلط كووورة خلال التقرير التالي، الضوء على المنافسين على الحذاء الذهبي في أول موسم دون ميسي: 

كريم بنزيما

يعيش كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد فترة مميزة، خاصًة بعد رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن هجوم الميرنجي، وبات هو الهداف الأول للفريق.

بنزيما الموسم الماضي لعب 34 مباراة في الليجا، وسجل 23 هدفا وصنع 9، وكان منافسًا قويًا لميسي قبل أن يحسم الأرجنتيني الجائزة لصالحه.

وسيكون المهاجم الفرنسي ضمن المرشحين البارزين للقب خلال الموسم الجديد.
 
لويس سواريز

القناص الأوروجوياني أثبت أنه لم يفقد قدراته رغم تقدمه بالعمر، ففي أول موسم له مع أتلتيكو مدريد بعدما فرط فيه برشلونة، قاد الروخيبلانكوس للتتويج بالليجا.

وشارك سواريز بقميص أتلتيكو مدريد في الليجا الموسم الماضي خلال 32 مباراة، وسجل 21 هدفًا وصنع 3 أخرى.

سواريز هو اللاعب الوحيد الذي كسر هيمنة الثنائي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على الجائزة في الليجا، بالتتويج بالجائزة موسم 2015-2016، حين سجل 40 هدفًا خلال 35 مباراة.
 
جيرارد مورينو

نجم فياريال أصبح الهداف التاريخي للغواصات الصفراء بتسجيله هدفًا أمام تشيلسي في السوبر الأوروبي قبل أيام.

وأنهى مورينو الموسم الماضي في الليجا، في المركز الثاني في قائمة الهدافين خلف ميسي، حيث سجل 23 هدفًا، وصنع 7 آخرين خلال 33 مباراة.

ويُعد المهاجم الإسباني صاحب الـ29 عاما، الخيار الأول لفريقه لتسديد ركلات الجزاء، حيث أحرز الموسم الماضي 10 أهداف من ركلات جزاء، ساهمت في منافسته على لقب الهداف.
 
يوسف النصيري

المهاجم المغربي الشاب صاحب الـ24 عاما، لاعب إشبيلية، أصبح من أبرز المهاجمين الواعدين في الليجا خلال الفترة الحالية، نظرًا لما قدمه في السنوات الأخيرة.

النصيري خلال الموسم الماضي لعب 38 مباراة في الليجا، وسجل 18 هدفًا، وفي أحد الأوقات كان متصدر جدول ترتيب الهدافين، متفوقًا على ميسي وسواريز وبنزيما.

ومع تركيز النصيري على البقاء مع إشبيلية ورفضه فكرة الرحيل رغم تلقيه عدة عروض، سيكون كامل تركيزه على مواصلة التألق والمنافسة بشكل أكبر على جائزة الهداف.

صندوق التعليقات