تقرير كووورة: أوبلاك يقود صراع القفاز الذهبي في الليجا

شارك الرابط عبر

تقرير كووورة: أوبلاك يقود صراع القفاز الذهبي في الليجا

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق منافسات الموسم الجديد بالدوري الإسباني (2021-2022)، والذي ينتظره العديد من عشاق ومحبي كرة القدم حول العالم.

ومن أبرز الصراعات المشتعلة خلال الموسم، هو صراع القفاز الذهبي "جائزة زامورا" لأفضل حارس مرمى.

ويُسلط "كووورة" خلال التقرير التالي، الضوء على أبرز الحارس المتنافسين على هذه الجائزة:
 
يان أوبلاك

الحارس السلوفيني لفريق أتلتيكو مدريد حامل لقب الموسم الماضي، يُعد هو المرشح الأبرز للجائزة، نظرًا للمستويات الرائعة التي يقدمها في السنوات الأخيرة.

أوبلاك الذي توج بالجائزة الموسم الماضي، لعب 38 مباراة في الليجا وتلقى 24 هدفًا وخرج بشباك نظيفة في 18 مباراة، وتوج بجائزة زامورا للمرة الخامسة في تاريخه.

وعادل أوبلاك إنجاز أنتوني راماييتس وفيكتور فالديس بالتتويج بالجائزة 5 مرات، وحال توج هذا الموسم بالجائزة، سيكون أكثر حارس مرمى يتوج بالجائزة في تاريخ منافسات الليجا.
 
تيبو كورتوا



البلجيكي حارس مرمى ريال مدريد، يُعد من أبرز المنافسين على الجائزة هذا الموسم، لا سيما وأنه الحارس الوحيد الذي كسر احتكار أوبلاك على الجائزة في السنوات الأخيرة، بتتويجه في موسم 2019-2020.

كورتوا الموسم الماضي في الليجا لعب 38 مباراة، واستقبلت شباكه 28 هدفًا، بينما خرج بشباك نظيفة في 17 مباراة.

وربما يتأثر كورتوا هذا الموسم نظرًا لرحيل ثنائي قلب الدفاع للميرنجي سيرجيو راموس ورافائيل فاران، لكنه يظل من أبرز المنافسين.

تير شتيجن



على الرغم من كفاءة الحارس الألماني لفريق برشلونة، إلا أنه لم ينجح من قبل في التتويج بجائزة زامورا طوال السنوات الماضية.

وكان آخر حارس مرمى لبرشلونة يتوج بالجائزة، هو التشيلي كلاوديو برافو في موسم 2014-2015.

تير شتيجن رغم منافسته خلال المواسم الماضية مع أوبلاك وكورتوا إلا أنه كان يخرج سريعًا من الحسابات، ولا يمكن إلقاء اللوم على الألماني فقط، نظرًا للمشاكل الدفاعية والأخطاء الساذجة التي كان يعاني منها البلوجرانا.

وخلال الموسم الماضي، لعب تير شتيجن 31 مباراة في الليجا، واستقبل 32 هدفًا وخرج بشباك نظيفة في 11 مباراة.

ياسين بونو



الحارس المغربي لفريق إشبيلية الأندلسي، موسم تلو الآخر يُثبت قدراته ومميزاته الكبيرة في الليجا، وخلال الموسم الماضي كان منافسًا شرسًا لأوبلاك وكورتوا.

بونو الموسم الماضي لعب 33 مباراة، واستقبلت شباكه 28 هدفًا فقط وخرج بشباك نظيفة في 15 مباراة.

وبخلاف دوره الرئيسي في حراسة المرمى، سجل بونو هدفًا قاتلا ضد بلد الوليد في الجولة 28 من الليجا، وأبقى حظوظ الفريق الأندلسي في المنافسة على لقب الليجا، الذي حل رابعًا في النهاية.

صندوق التعليقات